البَشَرُ بحاجةٍ دومًا إلى الغِذاء مِنْ أجل البَقاء. ولأن الحياة هي رأس المال الأوّل بالنسبةِ لَهُم من أجل تحقيق رغباتهم وأداء مهامهم؛ فإنهم بالتالي في حاجةٍ إلى العمل؛ ليتمكنوا من الحصول على احتياجاتهم. ومن بينهم، هنالك من يكون رائد أعمال، وهناك من يصبح موظفًا.

ومن يُقرِّر أن يكون مُوظفًا، عادة يَنْجُمُ قراره بسبب كونه غير قادر على أن يصبح رائد أعمال. إمّا لأنه يفتقر للتمويل ولا يملك رأس المال، أو لعدم وجود القدرة على التفكير الصائب، أو حتى لعدم قدرته على الجُرْأةِ والشَّجاعة. إذًا، هل يعني ذلك أن رواد الأعمال لابُدّ أن تتوافر لديهم روح الشجاعة؟ هذا صحيح؛ إذا أردنا أن نصبح من الموظفين، فإن المخاطر التي سنواجهها والمسؤوليات التي سنتحملها ليست كبيرة كما لو كنا من رواد الأعمال. رائد الأعمال بطبيعة الحال هو الأكثر دراية وارتباطاً مع الشدائد والصعوبات والمتاعب مُقارنة مع كونهِ موظفًا.

وفقًا لتدبير الله تعالى وتقديره، فإن ما يتحقق من خلال مجموعة متنوعة من المحن والصعوبات عادة ما يعطي قيمة أفضل من شيء يتحقق دون صراع أو شدائد أو متاعب. وبالمثل، فإن المؤمن يتم اختباره من خلال التجارب المختلفة. وكلما ازداد إيمانه بالله عز وجل، كلما كان الاختبار أكثر شدة. الْقوا نظرة على الابتلاءات التي تعرّض لها الأنبياء والرُّسل صلوات الله عليهم أجمعين، التي لا يُمكن بالطبع مقارنتها مع ابتلاءاتنا وأولئك الذين لا يزالوا يعانون من ضعْف الإيمان.

الهدف من موقع ريادة

وهذا يعني، أننا إذا كُنَّا من رواد الأعمال، سنحصل إن شاء الله على التفوق والفضيلة والخير في الدنيا والآخرة. وستقوم حياتنا كلها بالإخلاص وتقوى الله سبحانه. ولأننا وُلدنا مُسلمين، ينبغي أيضاً أن تستند المُمارسات في أعمالنا على مصدريِ الإسلام، القرآن والسُنَّة بالفهْمِ السليم. في هذا الزمان، وجدنا أن أحكام الشريعة الإسلامية الرائعة، والحميدة، والقيِّمة، لا تزال غير مفهومة بشكلٍ جيد على نطاقٍ واسع حتى عند المُسلِمين أنفسهم. وتحقيقًا لهذه الغاية، يعتبر أحد أهم أهداف الموقع “ريادة” هو تقديم مجموعة متنوعة من الأحكام التي تتعلَّق بعالم ريادة الأعمال. بالإضافة إلى ذلك، يهدف أن يُقدِّمَ إلى رواد الأعمال المعرفة، والإرشادات، والاستراتيجيات التي تتناول عالم الأعمال وديناميكياته الحديثة.

ما هي “قاعدة بيانات مشاريع صغيرة ناجحة”؟

قاعدة بيانات ريادة للأفكار الإبداعية هي عملية مسح للأعمال والمشاريع والأفكار والمفاهيم الإبداعية في أكثر من 150 دولة من مختلف دول العالم، والقابلة للإنشاء على أرض الواقع في عالمنا العربي. وتم تجميعها وتقييمها مِنْ قِبَلِ فريق تحرير موقع ريادة، ويتم نشر أفضلها؛ لتقديم مصادر إلهام لمشاريع قرائنا من رواد الأعمال.

يتم نشر الأفكار الإبداعية بصفةٍ يومية وأسبوعية، والتي يمكنكم الاشتراك مجانًا في نشرتنا البريدية لمتابعتها لحظة بلحظة.

لمن “قاعدة بيانات مشاريع صغيرة ناجحة”؟

كانت رؤيتنا أن الأفكار الإبداعية هي غذاء إلزامي ومطلوب لأصحاب العقول الريادية، سواء إن كانوا رواد أعمال مبتدئين، أو أصحاب شركات ناشئة، وكذا المختصون بالتسويق وأداء المستهلكين، والصحفيون، والمستثمرون، ومديرو تطوير الأعمال، أو حتى مُمَوِّلُو المشاريع، ستجدون قاعدة بيانات ريادة للأفكار الإبداعية مصدر إلهام لكم؛ عن طريق الحصول على أفكار تجارية جديدة واعدة، ومشاريع شبابية قابلة للتطبيق العملي إن شاء الله.


أخيرًا، نأمل أن يدعم القراء الأعزاء موقع ريادة، بحيث يكون قادرًا على تحقيق هذه الأهداف والمُثُل النبيلة. ويُرْجَى مُلاحظة أن هذا الموقع هو جزء من مشروع اجتماعي. ونظرًا لأنه سيتم التبرُّع بالأرباح إلى الأنشطة الاجتماعية الخاصة بموقعنا؛ نرجو من الله تعالى أن يُعيننا على هذا المسعى النبيل، وأن يُبقينا على طاعته وتقواه. آمين يا رب العالمين.

تجدون ريادة على:

error: المُحتَوى محمي!