أهمية وكيفية دراسة السوق

أعتقد بأنك مثل الكثير من الناس قد سمعت في يومٍ من الأيام أحد رجال الأعمال يتحدث عن مشروعه بكل ثقة ويقول بأنه سينجح لا محالة، وربما يذكر أيضًا التوقيت المناسب لذلك. ربما حينها قد تشعر بالدهشة – أو الإحباط!- لأنك غير قادر على معرفة مستقبل مشروعك...

567 1

دراسة السوق

أعتقد بأنك مثل الكثير من الناس قد سمعت في يومٍ من الأيام أحد رجال الأعمال يتحدث عن مشروعه بكل ثقة ويقول بأنه سينجح لا محالة، وربما يذكر أيضًا التوقيت المناسب لذلك. ربما حينها قد تشعر بالدهشة – أو الإحباط!- لأنك غير قادر على معرفة مستقبل مشروعك في السوق التي تأمل النجاح فيه. هنا علَيَّ إخبارك أن: العيب الحقيقي هو فيك وحدك.

ربما تعتمد فقط على إحساسك، أو ما يقدمه مشروعك من مصلحة للناس، دون أي دراية بالمجال الذي تخطط للدخول فيه؛ وبالتالي فأنت غير قادر على تقديم إجابة موضوعيّة ودقيقة أمام نفسك.

تُعتبر عملية دراسة السوق أحد أهم المراحل التي يجب أن يمر بها مشروعك قبل البدء في التنفيذ، وهي عملية تتطلب منهجية معيَّنة؛ لأنها معقَّدة وتستهلك الكثير من الوقت. لذلك أنصحك بالتوجُّهِ إلى أحد المتخصصين، بدلاً من محاولة القيام بدراسة وتفشل في نهاية الأمر. وفي هذا المقال سنتطرق إلى أهم أساسيات هذه العملية.

يهوى الكثير من رجال ورواد الأعمال المخاطرة، ويعتقدون بأنها أحد أهم صفات ريادي الأعمال الناجح خاصة في عالمنا العربي الإسلامي. فتجد معظمهم ينصح بالمجازفة بجانب دراسة السوق؛ لأن هذه الأخيرة تُعَدُّ ركيزة لا يمكن الاستغناء عنها قبل البدء في تنفيذ أي مشروع، ومن خلالها تستطيع أن تعرف البيئة المناسبة لإطلاق المشروع والاتجاهات التي يميل إليها العملاء، بالإضافة إلى تحديد المنافسين المحتملين ومدى تميزك عنهم.

1. الخطوة الأولى: ابحث عن السوق

البحث عن أهم المعلومات الخاصة بمجال مشروعك هي أحد أهم الخطوات التي يجب القيام بها في البداية، على سبيل المثال: يمكنك أن تبحث في السوق السعودي أو العربي (من حيث المنطقة) وعن سوق السيارات مثلًا أو سوق الأجهزة المحمولة (من حيث التخصص)..الخ. وتستطيع تطبيق هذه العملية من خلال الكثير من الطرق، منها البحث عن طريق شبكة الانترنت، أو إجراء استبيان مُفصَّل، أو إجراء مقابلة مع أحد الخبراء، إما عن طريق الهاتف أو على عين المكان، وهو ما سيساعدك أكثر في فهم سلوك العملاء المُحتملين.

2. الخطوة الثانية: حلِّلْ النتائج

في هذه الخطوة سوف تتحقق ما إذا كانت المعلومات التي تم جمعها منطقية وموثوق بها أو لا، وهي فرصة لتفهم أكثر السوق وربما تضطر لاحقًا إلى تغيير بعض النقاط الموجودة في المشروع بحسب النتائج المُتحصَّل عليها.

3. الخطوة الثالثة: اكتب تقريرًا مُفَصّلا

لا يجب أن تترك النتائج المتحصل عليها دون تدوينها بطريقة مفصَّلة. ومن الضروري أن يحتوي هذا التقرير على المخاطر والتهديديات التي سوف تواجهها والفرص الموجودة بالسوق، بالإضافة إلى عوامل النجاح الرئيسية. وتُعَدُّ استراتيجية SWOT أحد أهم الطرق المُتبَعَة لكتابة هذا التقرير، سنتحدث عليها بصفة متعمَّقة في مقالةٍ قادمةٍ إن شاء الله.

4. الخطوة الرابعة: تحدث عن المال

رغم أننا قمنا بذكر هذه الخطوة في نهاية المقال، إلا أنها لا تقل أهمية عن الخطوات التي سبقتها؛ فالحديث عن المال ضروري جدًا قبل الخوض في تنفيذ أي مشروع. لذلك عليك أن تتذكَّرْ هذه النصيحة جيدًا: لن يقبل أي مستثمر التفكير في مشروعك قبل إجابته عن قيمة التكلفة والربح المُحتمل.

وحتى تَصْدُر مِنْك إجابة مُرضية للمُستثمر بخصوص التفاصيل العامة والمالية، هناك الكثير من الأساليب التي تستطيع اتباعها من أجل ذلك، ربما كان أهمها تحديد عدد العملاء المُحتملين لهذا السوق وعادات الشرائية، التي ربما تجد الإجابة عنهم جاهزة في استبيان قد قُمْتَ بإعداده مسبقًا حول رغبات المستهلكين.


اترك تعليق

1 تعليقك الطيِّب على "أهمية وكيفية دراسة السوق"

نبّهني عن
avatar
فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
عصام
ضيف

راااائع
يعطيكم العافيه

‫wpDiscuz
error: المُحتَوى محمي!

ريادة الأعمال في الوريد

محتوى حصري. استراتيجيات مفيدة. ريادة الأعمال منقطعة النظير.