4 حلول لمشكلات شائعة عند إنشاء نشاطك التجاري

هل تفكر في ترك وظيفتك الحالية وإنشاء نشاط تجاري خاص بك؟

من الطبيعي أن تنشأ بعض المشكلات عند اتخاذك لهذه الخطوة، ومن أهمها قلة أو عدم وجود شريك داعم لك، وكذلك توفير المال اللازم للمشروع، وخطة العمل، والشجاعة لبدء نشاطك التجاري. دعونا نناقش هذه المشكلات وطرح الحلول المناسبة لكل منها.

1. الشريك الداعم

إذا كنت من الباحثين عن شركاء للبدء؛ فيجب أن يكون هناك اتفاقًا حقيقيًّا مُعَدّ مُسبقًا معه، ومن المفترض أن يحتوي هذا الاتفاق على ما يكفي من ضمانات استعداد الشريك بخوض هذه المغامرة الجديدة ودعمك.

واعلم أنه لا بأس من بدء مشروعك من دون شريك، لكنك ستواجه بعض العقبات المالية، بداية من تعيين الموظفين، ومرورًا بالبنية التحتية وهيكلة الشركة، ووصولًا إلى مشاكل في إدارة الأعمال والمهام. لذلك يجب أن يكون التزام شريكك هو التزام تام.

وإذا كانت أموالك محدودة للغاية وفي الوقت نفسه لا ترغب في وجود شركاء؛ عليك بالاعتماد فقط على المستقلين: فمن الممكن مثلًا توظيف بعض المستقلين عن بعد عبر منصة بعيد بدوام جزئي أو كلي لإدارة مشروعك على حسب متطلباتك، والأمر لن يكلفك الكثير، خِلافًا لعمليات التوظيف الروتينية المعتادة.

2. توفير المال اللازم

في حال محدودية المال معك؛ فمن الطبيعي أن يساورك القلق بشأن الكمّ اللازم من المال لبدء نشاطك التجاري.

لذلك قم باستعراض أهدافك المالية من وراء المشروع، وحدد التضحيات التي يتوجَّب عليك القيام بها، وما يمكنك الاستغناء عنه من دون أن يتأثر به منتجك أو خدمتك عند الإطلاق. بعدها ستتمكن من معرفة كم ستربح من خلال استثمارك، وكذلك كم ستحتاج لبدء نشاطك التجاري. ثم، ابدأ بإنشاء خطة أو نموذج عمل في حدود المقدار المالي الذي تبيَّن لك.

3. إعداد خطة العمل (نموذج العمل)

تشغل خطة العمل دورًا هامًّا عند إنشاء مشاريع صغيرة جديدة؛ لأن الهدف مجرد وَهْم من دون خطة واضحة. لذلك، ضع خطة لتحقيق هدفك. اكتبها مُفَصَّلة، خطوة بخطوة وبالترتيب من بداية المشروع إلى تزايده وتنامي أعمالك بعد نجاحه – بإذن الله تعالى -.

عند وضع الخطة، اكتب أيضًا الإيرادات المتوقعة، والتكاليف، واستراتيجيات التسويق، والمصروفات غير المتوقعة.

الآن، وبعد أن أصبحت كل الأمور مرتبة وجاهزة، عادة ما تنشأ مشكلة شائعة للغاية، ألا وهي: الشجاعة لتنفيذ هذه الخطة.

4. الشجاعة لبدء تنفيذ المشروع

مهما كانت ثقتك بنفسك واستعدادك المالي ومدى توافر الدعم لديك، بالتأكيد تعلم أن التنفيذ بمثابة خطوة مُخيفة.

عند بدء التنفيذ وإطلاق المشروع، قد تجد نفسك مُضطرًّا إلى ترك وظيفتك الحالية، أو على الأقل تتخلّى عن بعض الأمور من أجل نجاح مشروعك الجديد.

ولذلك، اعلم أنه في رحلتك التي على وشك البدء من خلال مشروعك ستواجه العديد من العقبات والمشاكل، ويجب عليك الاستمرار والمواصلة لتحقيق هدفك المنشود.

الشجاعة الحقيقية هي أن تظل صامدًا أمام كمّ هائل من الطاقة السلبية أنت على عِلْمٍ مُسبق بمواجهتها. استخر، وتوكَّل، وابدأ على بركة الله تعالى.