إذا لم أقترض من البنك، فهل سأظل فقيرًا إلى أن أموت؟

رأس المال، هذا الهَمّ الشاغل لكل مقبل على مشروعٍ ريادي. هل إذا فكرت أن تتقِ الله والابتعاد عن القروض الربوية، أهذا يعني أنك ستقبع في الفقر طيلة حياتك؟

375 2

رأس المال

مرَّت عليَّ فترة لم أقرأ سؤالًا يدغدغ أناملي كالسؤال الوارد أدناه:

إذا كان القرض المصرفي حرام؛ فماذا عن الفقراء الذين يرغبون في تطوير وتنفيذ مشاريعهم، وهل هذا يعني أن الفقراء يجب أن يعيشوا فقراء لأنهم لا يملكون رأس مال؟

تُحذِّر العديد من المقالات على الإنترنت، فضلًا عن الكتب والرسائل، من مخاطر الربا؛ لأن الربا أحد الكبائر التي تُعَدُّ أثقل من كبيرة الزنا…

عَنْ أَيُّوبَ عَنِ ابْنِ أَبِى مُلَيْكَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَنْظَلَةَ غَسِيلِ الْمَلاَئِكَةِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: «دِرْهَمُ رِباً يَأْكُلُهُ الرَّجُلُ وَهُوَ يَعْلَمُ أَشَدُّ مِنْ سِتَّةٍ وَثَلاَثِينَ زَنْيَةً». (رواه أحمد)

بل أن من يقبل التعامل بالربا كمن يزني بوالدته، قال النبي صلى الله عليه وسلم،

“الرِّبا ثلاثةٌ وسبعون بابًا، أيسرُها مثلُ أن ينكِحَ الرَّجلُ أمَّه”. (رواه أحمد، وابن ماجه، وغيرهما، وصححه الألباني في صحيح الجامع، 3539)

هل من الصعب العثور على رأس المال؟

لا يختلف اثنان على صعوبة البحث والحصول على رأس المال الاستثماري.

اعلم أن ذلك ربما يكون أحد الاختبارات التي يبتليك الله تعالى بها، خاصة في هذا العصر الذي انتشر فيه الربا وندر وجود الاستثمارات المُباحة، وكذلك قلة الناس الصادقين في معاملاتهم. حيث أن عدد أصحاب الوعود الكاذبة، والمماطلة في الديون، فاقدي الأمانة، وغيرهم، في تزايُدٍ مُستمرّ…

قال النبي صلى الله عليه وسلم،

“إِذَا ضُيِّعَتِ اْلأَمَانَةُ فَانْتَظِرُ السَّاعَة”.

معظم الناس يعتقدون أن البنك هو المكان الوحيد للحصول على رأس المال وزيادة استثماراتهم. لكنهم لا يرون جوانب الآثار السيئة لفشل الأعمال التي لأجلها يتم اقتراض رأس المال من البنك. تذكر أن البنوك لا تقدِّم قروضًا حَسَنَة أو مجانية، وإنما بالطبع تقوم بذلك مع مجموعة متنوعة من الشروط، التي تشمل أقساط الفائدة، والضمانات، إلخ. فهل أنت متأكد من أن عملك سينمو مع رأس المال البنكي؟

كم من غارم وصاحب مشروع وشركات ناشئة يتم مطاردتهم مِنْ قِبَلِ جامعي الديون؟ كم من أسرة تعيش في رعب من تلك المطاردات، مع مصادرة المنازل، والسيارات، والأراضي… لماذا لا نفكر في كل ذلك؟

كيف أعثر على رأس مال بدون ربا أو ديون؟

لا تعتقد أن البنك هو المصدر الوحيد لرأس المال. هناك طرقٌ أخرى لتحصل على المال. يمكنك الاقتراض من الآباء، والأمهات، والإخوة والأخوات والأشقاء، والأصدقاء. لكن ليس جميعنا بإمكانه ذلك؛ فربما كانت هناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي لا تسمح لأهلينا بإقراضنا المال.

هناك أمور أخرى يمكن أن نحصل منها على الموارد الرأسمالية، يمكننا بيع بعض الأصول الثانوية، كالسيارة، أو الدراجة النارية، أو بيع بعض الأراضي إن كان هناك بعض الممتلكات.

إن لم يكن هناك أصول، يمكننا البحث عن بدائلٍ أخرى، مثل حملات التمويل الجماعي (وهي نافعة في حال وجود فكرة قوية مع استراتيجيات وتخطيط دقيق)، أو رأس مال استثماري (المشاركة)، أو المضاربة (ممولين يشغّلون أموالهم معك).

إذا كان لديك نموذج عمل جيد لفكرتك وعرضته على المستثمرين بالمُضاربة؛ فإن شاء الله تعالى يمكنك الحصول على رأس المال منهم بكل سهولة.

رأس مال من لا يملك المال

يدرك رواد الأعمال أن بدء أي عمل تجاري يتطلب رأس مال، بل أن جُلّ المشاريع الصغيرة والشركات الناشئة يحتاجون إلى رأس مالٍ. وهو ما يتمثل في: رأس المال النقدي، والأصول، والمهارات، والجهد، كل ذلك وأكثر يُمكن تفسيره على أنه رأس المال.

ومع ذلك، إذا كنت تعتقد دومًا أن رأس المال هو في شكل السيولة النقدية فقط؛ فهذا مفهوم غير دقيق وبعيدًا عن الصواب.

لماذا؟ لأن الله تعالى، الرحمن الرحيم، المُنْعِم، خلقني وإيَّاكَ في أحسنِ تقويم. وبمعنى آخر، فإن لدينا قدرات أكثر من كافٍية لاستخدامها كرأس مال في بدء أعمالنا ومشاريعنا الناشئة. لكن لسوء الحظ، هناك نمط تفكير سيء عالق في الأذهان بأن رأس المال يساوي النقود والسيولة. تخيَّل أنك ممن ليس لديهم ما يكفي من المال، لكن معنوياتك مرتفعة لبدء مشروعك. ماذا تفعل؟ ناهيك إذا كان حالك متعثرًا ويزداد احتياجك للبدء. أسألك من جديد، ماذا ستفعل؟ هل ستقبل أن توفر الزاد والراحة لأسرتك بطرقٍ خادعة، وقذرة، حرَّمها الله تعالى عليك؟ نعوذ بالله من ذلك.

يجب أن نعترف بوجود العديد من القيود عند بدء المشاريع أو أي عمل تجاري. وهذا أمر طبيعي. لكن الحكمة من وجودها بالتأكيد ليس لإعاقة ومنع الناس من الدخول في عالم ريادة الأعمال والمشاريع. إن لم تكن هناك عوائق ومنافسة وموانع من هنا وهناك؛ كيف يمكن أن تصبح مشاريعنا “ناجحة”؟ المشاريع الناجحة لا تعني الشهرة أو استقطاب مئات الآلاف من الزوار والزبائن، وإنما ضابط النجاح أولًا هو الضابط الشرعي، والرضا بالقضاء والقدر خيره وشره، وحُسن الظن بالله تعالى، وأن تعقلها وتتوكل، وتتجنَّب كل حرام مهما بلغ مدى إغرائه لك.

من جديد، حاول أن تفكر بحكمة أكثر في أن رأس المال ليس مرادفًا للنقود. هناك الكثير من الإمكانيات التي يمكنك استخدامها لبدء نشاط تجاري ريادي. لذلك، اجرد كل قدراتك، وطوّرها على أكمل وجه.

بمزيدٍ من الجهد، يمكننا أن نبدأ في تنفيذ مشاريعًا متنوعة باستغلال تميزنا في أي مجال وبقليلٍ من التمويل الذاتي، دون الحاجة إلى الغوص في المحرمات. يكفيك أن خوضك في الربا يعني خوضك حربًا مع الله تعالى؛ فمن الرابح ومن الخاسر يا مسكين؟!

كثير من الناجحين بالسُّبُل المُباحة بدأوا من نقطة الفقر وقلة الموارد

أعود إلى سؤالك..

كيف يُمكن للفقراء أن يبدؤوا ويطوروا مشاريعهم، وهل هذا يعني أن الفقراء يجب أن يعيشوا حياة الفقر طالما أنهم لا يملكون رأس المال؟

 هذا التساؤل سيجعلك في إحباطٍ مستمر وفشل حقيقي.. لماذا؟

لأنك إذا تيقنت بقلبٍ صادق أن الله عز وجل سيوفقك ويعينك؛ لن يخطر ببالك هذا الأمر؛ لأن الله تعالى أكَّد لك الضابط الذي يغير حياتك بآية نافذة قاطعة،

“إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ”. (الرعد: 11)

واقرأوا في تاريخ المسلمين، هناك العديد من قصص النجاح لمن بدأوا برأس مال صغير إلى أن صاروا من أغنى الناس في زمانهم. أو يمكنكم قراءة قصة الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه، عندما هاجر إلى المدينة ولم يكن يملك أي شيء، ثم اشتغل بالتجارة وأصبح غنيًّا بفضلِ الله، وكان من أهل الجود والسخاء. ومن قصص نجاح زماننا انظر إلى قصة نجاح إبراهيم السبيعي، وسليمان الراجحي. وحتى إن أردت أخذ العبرة – وليس القدوة – من الغرب؛ فانظر إلى جوجل، بدأت من جراج المنزل وأصبحت كما ترى الآن.

يمكنك من هنا أن تعيد نمط تفكيرك في تمويل مشروعك من جديد. ولا تنس أن تملأ حياتي سرورًا بإخباري بنجاحك في يومٍ ما على بريدي الإلكتروني، بإذن الله الموفق.


اترك تعليق

2 تعليقات على "إذا لم أقترض من البنك، فهل سأظل فقيرًا إلى أن أموت؟"

نبّهني عن
avatar
فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
ياسر الخطيب
ضيف

السلام عليكم
ما رأيك بالقروض من البنوك الاسلامية وانت ذكرت سليمان الراجحي ؟؟؟

‫wpDiscuz
error: المُحتَوى محمي!

ريادة الأعمال في الوريد

محتوى حصري. استراتيجيات مفيدة. ريادة الأعمال منقطعة النظير.