الحوسبة السحابية: دور الرصد والمُراقبة في الاستراتيجية السحابية

أحد أكثر المخاوف المتكررة اليوم تتعلق بأمن البيانات عند استخدام الحوسبة السحابية. كيف نحافظ على بقاء هذا الهيكل الجديد آمنًا ومرتفع الأداء؟

404 0

الحوسبة السحابية

عندما يتعلق الأمر بالخدمات السحابية، فإن أحد أكثر المخاوف التجارية المتكررة اليوم تتعلق بأمن البيانات. وتشير الأبحاث إلى أن 30 فقط من أفضل 100 مزود حلول تكنولوجيا المعلومات في العالم هممن سيوفرون برامجهم السحابية في 2019. والتحدي الذي يواجه قطاعات الأعمال المختلفة هو: كيف يمكن الحفاظ على الأمن والأداء المرتفع لهذا الهيكل الجديد؟

من الشائع في الوقت الحالي بين جميع المنظمات والشركات تقريبًا أن يكون لها استراتيجية الاستثمار في البيئات السحابية ونقل أعمالها إلى هناك. إلا أنه عندما نتساءل عمَّا إذا كانت الشركة لديها خطة لإدارة أداء هذه البيئات؛ فإن الإجابة غالبًا ما تكون سلبية. ومع تزايد التعقيد وإعادة تصميم بنية الخدمات الجديدة التي تعمل على السحابة؛ فمن المهم أن نهتم في المقام الأول إلى مسألة عدم القدرة على تحديد المشاكل التي تؤثر على أداء الخدمة، مما سيؤثر على تجربة المستخدم، وبدوره على المبيعات والأعمال ككل.

وبطبيعة الحال هناك العديد من المميزات عند نقل العمليات التشغيلية إلى البيئة السحابية، بما في ذلك تقليص التكاليف، والتدرجية، والاستقلالية. لدرجة أن العالم كله يمرر العديد من عملياته الآن على السحابة، سواء كانت تلك السحابة عامة، أو خاصة، أو مختلطة. ومع ذلك، فإن ضُعف الخبرة، أو بطء الوصول إلى هذه الأنظمة السحابية – سواء مِنْ قِبَلِ الموظفين أو المستهلِكين -؛ يُمكن أن يضر بشدة أعمالنا والإطاحة بالنتائج المرجوّة.

تخيَّل شركة قضت أسبوعًا كاملًا مع عدم الاستقرار في البيئة القائمة على النظام السحابي، ولا يمكنها إتمام أعمال مثل البحث عن الوثائق أو إجراء المعاملات المالية. فإن الخسارة هنا قد تصل إلى ملايين الدولارات بسبب الافتقار إلى الفهم وإبراز مكان وجود الأخطاء في هذه الأنظمة السحابية؛ فالخطأ قد يكون سببه البنية التحتية، أو في التطبيق، أو الأكواد البرمجية، أو في الشبكة، أو في قاعدة البيانات، أو حتى في خدمة طرف ثالث تسببت في كل ذلك.

مهما كانت المشكلة، فإن الخطأ الكبير في مثل هذه الحالات هو عدم وجود استراتيجية لإدارة الأداء بطريقةٍ مُتَّسِقَة، التي يمكنها تحقيق وتنفيذ حلول مثل رصد الأداء الرقمي DPM، وتكون قادرة على رصد جميع التطبيقات التي تعمل على السحابة، والتحقق التام من تلك البيئة الجديدة المعقدة للغاية. ولأتمتة هذه العملية، يمكنك التحقق من جميع الترابطات التي تُشكِّل الخدمات الديناميكية التي يوفرها النظام السحابي، بما في ذلك الاتصال مع الخوادم المتعددة، وقواعد البيانات بالاستضافات الإلكترونية eHosts، وذلك بالنسبة للأنظمة البسيطة. أمَّا في الشركات الكبيرة، فإن هذه العلاقات تكتسب الآلاف من الترابطات، وخطأ بسيط يُمكن أن يُوَلِّدَ خسائر غير مسبوقة.

تفشل أدوات الإدارة التقليدية في فَهْمِ تلك البيئات الجديدة للخدمات الدقيقة والمعتَمدَة في بيئات متعددة السحب. لذلك تسعى المزيد والمزيد من المنظمات لإيجاد حلول المراقبة والرصد؛ للحفاظ على سلاسة الأنظمة، سواء السحابة الأم  – الأصلية – أو غيرها، وهو ما يسمح لهم بالتركيز فقط على أعمالهم. وبهذه الطريقة تنضج الاستراتيجيات الرقمية للشركات، وكثير منها بالفعل يشعر بالحاجة إلى إدارة هذه المنصات بطريقة أكثر تطورًا. فمن الطبيعي أنه إذا كان من الصعب إدارة ما هو داخل شركتك؛ فإنك تحتاج إلى أن تصبح أكثر حذرًا ودقة حول ما يجري على النظام السحابي.


اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz
error: المُحتَوى محمي!

ريادة الأعمال في الوريد

محتوى حصري. استراتيجيات مفيدة. ريادة الأعمال منقطعة النظير.