لماذا لا يتعلَّم رواد الأعمال من أخطائهم المتكررة؟ 3 أسباب قاتلة

لماذا لا يتعلَّم رواد الأعمال من أخطائهم المتكررة؟ 3 أسباب قاتلة نعلم جميعًا بطريقةٍ أو بأخرى أن إنشاء مشاريعنا الخاصة في العالم العربي تحمل نسبة كبيرة مِنَ المُخاطَرة. وحوالي 60% من الشركات الجديدة تغلق أبوابها في السنواتِ الخمس الأولى. وأولئك الذين نَجُوا منهم ليس بالضرورة...

591 3

رواد الأعمال

لماذا لا يتعلَّم رواد الأعمال من أخطائهم المتكررة؟ 3 أسباب قاتلة

نعلم جميعًا بطريقةٍ أو بأخرى أن إنشاء مشاريعنا الخاصة في العالم العربي تحمل نسبة كبيرة مِنَ المُخاطَرة. وحوالي 60% من الشركات الجديدة تغلق أبوابها في السنواتِ الخمس الأولى. وأولئك الذين نَجُوا منهم ليس بالضرورة أن يكونوا ناجحين. جميعهم تقريبًا يسعون للنجاة كما نعلم. وفيما يتعلَّق بالشركات الناشئة التكنولوجية ذات المنتجات المُبتَكَرَة، فإن أكثر من 90% منهم لا تُعَمَّر إلى العام الثاني.

لكن ما الذي يتعلمه رواد الأعمال الجُدُد من فشل كل هؤلاء؟ تقريبًا، ولا أي شيء! في حين نجد النجاح في كل مكان، إلا أن الفشل غير مرئي. النجاح شائع وذو شعبية بين الناس، ولكن الفشل وحيدًا. النجاح تراه في حينه ووقته، بينما الفشل يطول ويستمرّ. لكن ما يُلفِتُ النَّظَر أن النجاح يبدو كالشيء المعنوي، لكن الفشل، تراه واضحًا.

أسباب فشل رواد الأعمال

وآخر الاستطلاعات حول سبب غلق المشاريع الصغيرة أبوابها، أشارت إلى أن عدم وجود تخطيط لها يُعتَبر السبب الأول لنهايتها. عند بدء معظم المشاريع؛ نجد أن روّاد الأعمال لا تثيرهم تفاصيل السوق، وأو الحصول على معرفةٍ متعمّقة بشأنه، بل وأن أكثر من 50% منهم لم ينفِّذُوا حتى اساسيات التخطيط قبل بدء نشاط شركاتهم الناشئة. لكن أليس من الواضح لنا أن رواد الأعمال عليهم أن يُكرِّسُوا المزيد من الجهود لتعزيز التخطيط؟

على النقيض، فإن صاحب ستاربكس على سبيل المثال قد كتب في عام 2003 خطة عمل تفصيلية لتحديد وتوقُّع العمل وإدارته لما سيكون في 2010. هذه هي أمثلة على قدرة التخطيط. عدد قليل من رواد الأعمال الجدد إن لم يشيروا إلى هذه الخطة وما تعلّموه منها؛ لا يعترف بهم أحدًا أنهم رواد أعمال من الأساس، ولا بكلامهم. ربما سنشرحها لكم مع مزيدٍ من التفصيل في المستقبل القريب – إن شاء الله -.

السبب الثاني لفشل رواد الأعمال

يتعلَّقُ السبب الرئيسي الثاني لفشل الشركات الجديدة الناشئة بالقدرات الإداريَّة. الشركات التي انهارت قبل أن تستمر لفترة خمس سنوات غالبًا يكون السبب هو نقص/خلل في منتجاتها وخدماتها، وكذلك عدم مواكبة التقنيات الجديدة، مع عدم استمرار منظومة الابتكار بداخلها. من جديد أتساءل: أليس من الواضح لرواد الأعمال الجدد أنهم بحاجة إلى مواصلة تحسين منتجات شركاتهم وخدماتها، وتحديث التقنيات واستمرار الابتكار في أعمالها؟

يُنظَر إلى شركات مثل قوقل بأن أصحابها ومؤسسيها عباقرة في تطوير منتجاتهم، وخدماتهم، وتقنياتهم الجديدة. لكن القليل فقط من يُمْكِنه مشاركة وربط مفهوم الأهداف والنتائج الرئيسية مع رباعية ديمنج/شويهارت التي تستخدمها تلك الشركات في إدارته الريادية لشركته الناشئة.

السبب الثالث لفشل رواد الأعمال

وأخيرًا، فإن السبب الرئيسي لفشل رواد الأعمال يرتبط بتصرفاته الريادية في حُسن مُعالجته للأمور. رائد الأعمال الذي لا يتوقَّع الحقائق والنتائج عادة ما يغلق شركته في أقلِّ من خمس سنوات. إن لم تبحث بشكلٍّ مُكثَّف عن المعلومات والبيانات اللازمة، أو لم تتبَّع أهدافك باستمرار؛ فإن شركتك/منتجك له نفس المصير المأساوي. ومرة أخرى مُجَدَّدًا، فإن رائد الأعمال من أول وهلة يعرف أنه من المنطقي أن الشخص الذي لا يتوقَّع النتائج والحقائق لشركته، ولا يسعى للحصول على المعلومات اللازمة؛ فإنه لن يحقق المرونة اللازمة وسيعجر على قيادة مشروع تجاري ناجح.

وبالتالي، فإنه من المنطقي أيضًا أن نرى مثل هذا الهَوَس لدى مؤسس شركة أبل ليكون أسرع وأكثر جاذبية مِنْ مُنافِسيه، وهَمّ مؤسس وول مارت في جَمْعِ معلومات مُفَصَّلَة عن المُنافسين والعملاء والمُورّدين، وهذا الشعور الذي سيطر على مؤسس فورد موتورز لصناعة سيارة تناسب جموع البشر باستخدام كل تلك الوسائل المذكورة. لكن القليل فقط من نراه ملتزمًا بفهم معنى التصرّفات الريادية لهؤلاء.

في نهاية المطاف، فإن أسباب الفشل يُنظَر إليها دائمًا على أنها واضحة وجليَّة للجميع. ولأننا نراها واضحة؛ فإنه يمكننا التخلُّص منها باعتبارها فُرصَة للتعلُّم. ومِنَ الممتع وما يدعو للاهتمام أن أسباب النجاح هي أيضًا نفس الشيء، لكنها لن تبدو واضحة إلا إذا تم تنفيذها بشكلٍ جيد… لذا فإنه بسبب هذا الوضوح؛ نجد الكثيرين لا يتمكَّنون من معرفة ورؤية الدروس المُستفادة.

ومع هذا العدد الكبير مِنَ الحقائق البديهيَّة للفشل: إلى متى ستطيل النظر إلى ما هو واضح حتى تتصرَّف بما يتوجَّب عليك فعله تجاه شركتك الناشئة؟ لا أنتظر منك إجابة شَفَهِيَّة، وإنما أجب على السؤال بخططٍ مدروسة، وتصرُّفاتٍ حكيمة. بالتوفيق لكل رواد الأعمال.


اترك تعليق

3 تعليقات على "لماذا لا يتعلَّم رواد الأعمال من أخطائهم المتكررة؟ 3 أسباب قاتلة"

نبّهني عن
avatar
فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
تحدي
ضيف

عطني احد استفاد من القاعدة المبنيه علا تحقيق المصالح المعاد تكريرها . شخص خارج دائرة معروف لديكم وعليه كذالك ١٠٠٠ توصيه حتي تمشي اموره ولاتتبخر كحلم مر مرور الطيب علا فقير محتاج الي دعم حقيقي حتتي يحقق أهدافه القاعدة تقول لديكم ولدي غيركم لا ترغبون احد يأتيكم من فروع خارج دائرة المستفيدين والله اعلم نسئل الله العفو والعافيه وان يجعل كل كيد مستبد اثم في نحره وفي ماله واولاده ومايملك في تحييد المحتاج الحقيقي لتحقيق رسالة المتنفذين

عبدالقادر بن عودة
ضيف

المقالان هما في التجارة الأولى أم الاخرى

‫wpDiscuz
error: المُحتَوى محمي!

ريادة الأعمال في الوريد

محتوى حصري. استراتيجيات مفيدة. ريادة الأعمال منقطعة النظير.