رائد أعمال مسلم [3] | هل قرأت سيرة الرسول ﷺ؟

رائد أعمال مسلم [3] | هل قرأت سيرة الرسول ﷺ؟ يصف لنا عبيد الله بن عتبة مجلس ابن عباس – رضي الله عنهما – للحديث عن السيرة، فيقول: “ولقد كنا نحضر عنده فيحدثنا العشية كلها في المغازي”. وكان ابن عباس – رضي الله عنهما –...

294 0

سيرة الرسول

رائد أعمال مسلم [3] | هل قرأت سيرة الرسول ﷺ؟

يصف لنا عبيد الله بن عتبة مجلس ابن عباس – رضي الله عنهما – للحديث عن السيرة، فيقول: “ولقد كنا نحضر عنده فيحدثنا العشية كلها في المغازي”. وكان ابن عباس – رضي الله عنهما – قد خصص جزءًا من يومه لتدريس المغازي.

[مغازي رسول الله ﷺ، مصطفى الأعظمي، صـ: 23]

بالرغم من أن عبد الله بن عباس هو ابن عم وصاحب رسول الله ﷺ وعاش معه، لكنه كان لا يزال يُدَرِّس ويُراجع سيرة الرسول ﷺ ليحاكيها بقيَّة حياته. ماذا عنَّا؟

سيرَة الرسول ﷺ جزء من هذا الدين. يقول الله ﷻ:

“وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ. إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ”. [النجم: 3-4]

ويقول الله ﷻ أيضًا:

“بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ ۗ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ”. [النحل: 44]

والبيان يكون بالقول، وبالفعل، وبالإقرار على الفعل. والسيرة النبوية فيها التطبيق العملي للقرآن الكريم؛ ولذلك فلدراستها أهمية كبيرة.

أهمية سيرة الرسول ﷺ

يُمْكِنُ أن نجمل أبرز أسباب أهميتها فيما يلي:

أولًا: أن الله جل جلاله أمرنا في تنزيله بتدوين سيرة نبيه ﷺ وسُنَنه، فقال تعالى،

“لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا”. [الأحزاب: 21]

ولا يمكن اتخاذه ﷺ أسوة حسنة إلا بمعرفة سيرته وهديه. والعلم بهذا وذاك لا يكون إلا بتدوين سيرته، وسننه، وهديه في قوله، وفعله، وتقريره ﷺ وتخريجها.

ثانيًا: ندرس سيرة الرسول ﷺ؛ لأنها سيرة أعظم رجل عرفته البشرية. فهي سيرة سيد ولد آدم عليه السلام. كما يقول ﷺ،

“أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آَدَمَ يَوْمَ اْلقِيَامَةِ”. [رواه مسلم: 4/1782]

في كثيرٍ من الأحيان يشغل اهتمامنا تاريخ الشخصيات الكبرى في العالم، نقرأ عنهم؛ ليلهمونا بالحماس في حياتنا. وماذا عن أعظم الشخصيات في تاريخ الحضارة الإنسانية؟ هل قرأنا عنه؟ ألن تمنحنا سيرته روحك الإلهام والحماس في حياتنا؟

ثالثًا: ندرس السيرة النبوية – سيرة النبي ﷺ –  لأجل فهم كتاب الله سبحانه وتعالى، إذ كثير من الآيات نزلت بسبب أحداث وقعت في حياة النبي ﷺ، ثم بعد نزولها أيضًا كان امتثال الرسول ﷺ لمضمون تلك الآيات بمثابة شرح عملي لكيفية الاستجابة لما ورد في تلك الآيات.

فالسيرة تبين الآية من حيث معرفة سبب نزولها، ومن حيث معرفة كيفية الاستجابة لمضمونها.

سيرة الرسول
ابدأ بقراءة ملخص سيرة الرسول ﷺ أو تعمَّق فيها من خلال القراءة في كتب المتقدمين الموثوقة مثل البداية والنهاية لابن كثير

 

وقال عبد الحميد بن باديس رحمه الله تعالى، “وفقه القرآن الكريم يتوقف على فقه حياة النبي ﷺ وسنته، وفقه حياته ﷺ يتوقف على القرآن، وفقه الإسلام يتوقف على فقههما”.

[الدرر الغالية في آداب الدعوة والداعية لابن باديس، صـ: 59]

رابعًا: من الأصول التي يجب على الإنسان معرفتها، معرفة العبد لنبيِّه بعد معرفته لربّه ودينه.

ومعرفة النبي ﷺ تتضمَّن خمسة أمور: (1) معرفته ﷺ نسبًا فهو أشرف الناس نسبًا. (2) معرفة عام ومكان ولادته، ومهاجره. (3) معرفة حياته النبوية، وهي ثلاث وعشرون سنة. (4) بماذا كان نبيًّا ورسولًا؟ (5) بماذا أُرْسِلَ ولماذا؟

فقد أُرْسِلَ بتوحيد الله تعالى وشريعته المتضمنة لفعل المأمور وترك المحظور، وأُرْسِلَ رحمةً للعالمين لإخراجهم من ظلمة الشرك، والكفر، والجهل، إلى نور العلم، والإيمان، والتوحيد، حتى ينالوا بذلك مغفرة الله ورضوانه، وينجوا من عقابه وسخطه.

من فوائد معرفة سيرة الرسول ﷺ

سيرة الرسول
سيرة الرسول ﷺ تؤدي إلى محبته ﷺ

 

ومعرفة حياة الرسول ﷺ تقودنا إلى:

  • أن نكون أكثر محبة، وتبجيلًا، واحترامًا، وتوقيرًا للحبيب المصطفى ﷺ، ويكون حبنا له ﷺ عن عِلْم وليس عن عاطفة موروثة فحسب؛ لأن الحب عن علم هو الحب المطلوب.
  • التأسِّي به ﷺ، ونحن مأمورون بالاقتداء به ﷺ. وجعل سبحانه وتعالى التأسي به ﷺ محبة لله سبحانه وتعالى. قال الله ﷻ: “قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ”. [آل عمران: 31]، ووعد الله ﷻ المتأسين بالرسول ﷺ بمحبتهم ومغفرة ذنوبهم. ولن نتمكَّنَ من التأسي به إلا بمعرفة سيرته ﷺ، وما لا يتم به الواجب فهو واجب، وإذا وجب التأسي وجب ما لا يتم إلا به وهو معرفة السيرة.
سيرة الرسول
طالع سيرة الرسول مختصرة ﷺ للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله

خامسًا: السيرة عِلْمٌ واسع يدخل فيه وينضوي تحت لوائه كل العلوم الشرعية الأخرى، فمن خلال السيرة يُمْكِنُ معرفة ما يلي:

  • العقيدة: تتجلى أهمية العقيدة والتركيز على التوحيد لدارس السيرة النبوية الشريفة حينما يرى اهتمام الرسول ﷺ بالعقيدة في دعوته، وكيف أن الرسول ﷺ بدأ بالتوحيد وشغل نفسه به أكثر حياته النبوية.
  • الأحكام والفقه: ويتم الاطلاع من خلال السيرة النبوية على الأسئلة التي تعرض على الرسول ﷺ وإجابته عليها، فضلًا عن سائر أقواله وأفعاله التي هي تشريع وأحكام، وترشد إلى أحكام فقهية كثيرة تهم المسلمين في أمور حياتهم الدنيوية والأخروية.
  • الأخلاق والسلوك: ونعرف هذا الجانب المهم من خلال الاطلاع على تعامل الرسول ﷺ مع صحابته وزوجاته وخدمه وغيرهم من أفراد المجتمع.

————

فهل تعرَّفْتَ على قيمة وأهمية سيرَة الرسول ﷺ؟ إن كنت رائد أعمال مسلم حقيقي؛ انظر إلى أعمال الآخرة، وبادر ولا تنتظر وابدأ في قراءة السيرة لتحصل على حبِّ الله تعالى، وحب الرسول ﷺ. ونُرَشِّح لك أفضل كتاب عن سِيرة الرسول ﷺ، ألا وهو كتاب البداية والنهاية لابن كثير رحمه الله.

المصدر:

– الزيد، زيد بن عبد الكريم. فقه السيرة، الطبعة الثالثة 1428 هـ. الرياض: دار التدمرية.

كتبه تامر عمران (@TamerImran)

مقال على www.Entrprnrshp.com


“هل قرأت سيرة الرسول ﷺ؟” هي إحدى مقالات رائد أعمال مسلم وهي سلسلة مقالات تهتم بنشر مفهوم ريادة الأعمال الإسلامية، ومساعدة رواد الأعمال في العالم العربي لنجاح الدنيا والآخرة على حدٍّ سواء.


اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz
error: المُحتَوى محمي!

ريادة الأعمال في الوريد

محتوى حصري. استراتيجيات مفيدة. ريادة الأعمال منقطعة النظير.