5 أخطاء للمديرين تتسبب في عدم إنتاجية موظّفيهم

5 أخطاء للمديرين تتسبب في عدم إنتاجية موظّفيهم الموظَّفون أقل إنتاجيَّة كما تعلمون، لكن من الممكن أن يكون الخطأ من رؤساءهم. لذلك لا تلوموا الموظَّف وحده، هل حاولتم التحقق أوَّلًا ما إذا كان رئيسه أخطأ أم لا؟ ترتبط إنتاجيّة الموظفين ارتباطًا وثيقًا بتطوير الأعمال. لكن...

359 0

أخطاء

5 أخطاء للمديرين تتسبب في عدم إنتاجية موظّفيهم

الموظَّفون أقل إنتاجيَّة كما تعلمون، لكن من الممكن أن يكون الخطأ من رؤساءهم. لذلك لا تلوموا الموظَّف وحده، هل حاولتم التحقق أوَّلًا ما إذا كان رئيسه أخطأ أم لا؟

ترتبط إنتاجيّة الموظفين ارتباطًا وثيقًا بتطوير الأعمال. لكن ماذا لو موظَّفيك ليسوا منتجين، هل تؤنّبهم على الفور وتتهمهم بالتقصير؟ ليس بعد، لأنه الأمر ربما يكون خطأك من البداية. كيف ذلك؟ قد يكون الموظَّفُون غير منتجين بسبب رئيسهم. فإذا كان رئيسك في العمل لا يدرك ذلك، يمكنك إخباره بأشهر خمسة أخطاء يجب عليه تلافيها وتجنّبها؛ حتى لا تواجه إنتاجية الموظفين نفس المصير.

أخطاء

من أخطاء الرؤساء/المديرين/القادة .. مكافئات غير لائقة

المكافئات ليست زيادة على الراتب فقط، وإنما أمور أخرى كذلك. على سبيل المثال: اعطهم مزيدًا من الاهتمام، ومزيد من العلاوات، ومزيد من التطوير الوظيفي. ومن المهم أيضًا أن نفكِّرَ في احتياجات الموظَّفين، سواء في وسائل نقلهم أو بدلات وجباتهم، هل المكافئات تغطِّي احتياجاتهم اليومية بالفعل؟

من أخطاء الرؤساء/المديرين/القادة .. بيئة عمل سيئة

هل شاهدتم من قبل مكاتب قوقل؟ بالطبع يحلم معظمكم أن تكون لديه غرفة مريحة من هذا القبيل. بل وتُعَدُّ من أحد العوامل التي تزيد من إنتاجية الموظفين؛ لأنهم يشعرون وكأنهم في منازلهم. ندرك بالتأكيد أنه لا يمكن توفير ذلك في كافة الأماكن، لكن إذا كان رئيس العمل يوفّر أعلى مستوى بحسب قدرته يوفّر بيئة عمل طيّبة داخل منشأته، فإنّه لا بدّ أن يلقَ التقدير من موظّفيه، ولن يجد أحدهم حينها سببًا كافيًا للصراخ بشأن احتياجه لمكتبٍ مثل مكاتب قوقل، مما قد يتخذها البعض من اخطاء وعثرات كذريعة للتكاسل في عمله، ويكون من سمح له ذلك هو مدير العمل نفسه.

من أخطاء الرؤساء/المديرين/القادة .. عدم توافر القدرة على تطوير النفس

كل شخص لديه أهدافه الخاصة، بما في ذلك الموظّفين. وبالإضافة إلى أن الرواتب يحتاجها معظم البشر، فإنهم بحاجة أيضًا إلى تطوير أنفسهم. وحتّى لا تتفاجأ، إذا وجدت موظّفيك غير منتجين، اعلم أن السبب بجانب أخطاء مثل الرواتب القليلة التي يقابلها ضغط العمل الشديد الذي تقوم به معهم، أنّك لم تعطهم الفرصة لتطوير أنفسهم، لا في وظيفتهم، ولا من خلال دورات عمل احترافية، ولا في أي شيء آخر.

من أخطاء الرؤساء/المديرين/القادة .. لا يقبلون المساهمات “المُداخلات”

حسنًا، واحدًا من أكثر الأمور التي تجعل الموظّف مستاءً، أن رئيسه لا يقبل مداخلته. ليس عليك كرئيس عمل أن تقبل كل المداخلات القائمة، لكن إذا كانت هناك فرصة لتطوير الشركة، لماذا لا تحاول تلقّى مساهمات الجميع؟ حينها سيشعر موظّفوك أنهم أكثر قيمة لديك؛ لأنهم شعروا بالتقدير منك عند سماعك لمشاركاتهم.

من أخطاء الرؤساء/المديرين/القادة .. الخوف من الفشل

هل سمعتم من قبل عن قادة الفكر السلبي؟ إنهم من يخاف من فشل الخطط الجديدة على الرغم من أن الفكرة لم تُنَفَّذْ بعد. وإذا كان الأمر كذلك، كيف يمكن للناس أن يتقبّلوا قيادتهم لهم ومتابعتهم؟ على القائد أن يتحلَّى بتفاؤلٍ قويّ. حتى إن لم تنجح؛ ستحصل أنت وموظفيك من أخطاء الماضي على درسٍ جديدٍ في الحياة العملية. وببساطة شديدة، تتناسب الإنتاجية طرديًّا مع السعادة. فإذا كان موظّفوك سعداء؛ لا شك أنَّ لديك حينذاك موظّفين مثمرين للغاية.


اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz
error: المُحتَوى محمي!

ريادة الأعمال في الوريد

محتوى حصري. استراتيجيات مفيدة. ريادة الأعمال منقطعة النظير.