خدمات الاقتصاد التشاركي: نقاط القوة (الجزء 1)4 دقيقة للقراءة

مقدمة عن خدمات الاقتصاد التشاركي

منذ قرابة أربعة أعوام، كانت كلمات مثل أوبر، وليفت، وأير بي إن بي، وأولكس… تبدو لأولئك الذين لم يسمعوا عنها من قبل مثل الكلمات اليونانية القديمة غير مفهومة المقصد أو المعنى. لكن اليوم، فإن هذه الكلمات تُعَدُّ بالفعل جزءًا من اللهجة الحضارية للناس في مختلف أنحاء العالم.

تنضم هذه الخدمات الثلاث إلى خدمات أخرى ضمن مفهوم اسمه “الاقتصاد التشارُكي Shared Economy”، حيث يمكن للأشخاص العاديين تقديم الخدمات من خلال المنصات عبر الإنترنت، التي عادة ما تكون مُتاحة للوصول السريع عبر الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية. هذا يجعل الخدمات التقليدية مهددة، مما أدّى في بعض الأحيان إلى سلسلة من الخلافات والإجراءات التي لم نسمع عنها من قبل.

لكن ما الذي يحقق التوازن بين كل من خدمات الاقتصاد التشاركي والخدمات التقليدية؟ ماذا يمكن أن تكون نقاط القوة والضعف في هذا النوع من الاقتصاد الذي أصبح أكثر شيوعًا في المدن الكبرى سواء في العالم العربي والغربي بشكلٍ عام؟

الأوْبَرة Uberisation

خدمات الاقتصاد التشاركي

حصلت هذه العملية على اسم “الأوْبَرة Uberisation/Uberization“، نسبة إلى أوبر، وهي الخدمة الأكثر جدلًا من هذا النوع من الاقتصاد التشاركي. والشركة الناشئة التي بدأت في عام 2009 لأجل تنظيم السيارات الخاصة التي تقدم رحلات مدفوعة الأجر في مدينة واحدة، نَمَت لتصبح عملاقة تعمل في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم. وعلى الرغم من رفض سائقي الأجرة وحتى مواصلات النقل العام في تلك الدول لوجود شركات مثل أوبر وكريم؛ لكنها بطريقةٍ أو بأخرى تقاوم وتواصل لتقديم خدماتهم أثناء انتظار تقنين أعمالها.

في كلتا الحالتين، يدور السؤال حول المنصات التي تقضي على الوسطاء من خلال الربط بين من يمكنه تقديم خدمة ومن يريد استئجارها. وسواء كانت تلك الخدمة للنقل الحضري، مثل أوبر، أو لاستجار السيارة بالساعة أو باليوم، مثل زيبكار، لاستئجار منزل أو غرفة لبضعة أيام، مثل إير بي إن بي، أو لشراء سلعة مثل أولكس، يبدو أن “الأوبرة” بأشكالها المتعددة في طريقها للانتشار.

خدمات الاقتصاد التشاركي: نقاط القوة

الطلب: المحفّز الكبير

أحد المحفزات لتطبيقات خدمات الاقتصاد التشاركي ، مثل الخدمات المذكورة آنفًا، والكثير غيرها في مختلف دول العالم، هو الطلب. أتت فكرة أوبر للثنائي المسؤول عن إنشائها بعد سفرهم إلى باريس وتعرضهم إلى صعوبات للحصول على سيارة أجرة ومدى ارتفاع تكلفة السائق الخاص. عندما عادوا إلى ديارهم، فكروا في نظامٍ يقوم بتنظيم العملية بين أولئك الذين يمكنهم قيادة سياراتهم بمقابل وبين أولئك الذين بحاجة للتنقل. والنتيجة هي شركة تقدَّر قيمتها في مايو 2019 بأكثر من 80 مليار دولار، بعدما كانت قيمتها منذ عشر سنوات فقط 9 مليار دولار.

ونظرًا لأن النقل الخاص يُعَدُّ قطاعًا شديد التنظيم في العديد من أنحاء العالم، ومع وجود تشريعات صارمة مُطبَّقة – بما في ذلك سلامة الركاب ودفع الضرائب – وهو أمرٌ مألوف؛ فقد لَفَت انتباه السُّلطات، خاصة بعد الاحتجاجات التي نظمها سائقي سيارات الأجرة في الكثير من المدن.

وبالتالي، فإن بطء بعض المدن فيما يتعلق بتوسعة أسطولها من سيارات الأجرة مع صلابة الهيكل الوظيفي لسيارات الأجرة هي بعض من العوامل التي ساهمت في نجاح أوبر أينما وُجدت. وفي حين أن العديد من المدن توفر تطبيقات سيارات الأجرة، فإن أوبر قادرة على توفير خدمة مماثلة بسعرٍ أقل، مع وجود بيانات دقيقة عن المبلغ الذي سيتم إنفاقه وخط سير الرحلة، وفقًا لنظام الملاحة الخاص بالهاتف الذكي للسائق.

خدمات الاقتصاد التشاركي

تمكنت إير بي إن بي من العمل بنفس النموذج، حيث تعمل الخدمة لتنظيم سوق تأجير العقارات بطريقة أكثر مباشرة. وباختصار، جاءت الخدمة لتوسيع إمكانيات أولئك الذين يوفرون منزلًا كاملًا للإيجار أو غرفة منه وتسهيل حياة أولئك الذين يرغبون في العثور على مكانٍ للإقامة.

بيروقراطية أقل بكثير

ميزة أخرى لدى الخدمات التي تقوم على الاقتصاد التشاركي هي الحد من البيروقراطية. عندما تريد استئجار سيارة، فأنت بحاجةٍ إلى الذهاب إلى شركة تأجير وتصفح بعض الإجراءات قبل أن تتمكن من المغادرة وأنت تقود السيارة التي تريد. وحتى إذا قمت بالحجز عبر الإنترنت، فإن حالة السيارة التي ستستأجرها وبنود تأجيرها الدقيقة دائمًا ما تكون لغزًا، مما قد يجعل التجربة مُحبِطة بعض الشيء.

وفي المقابل، انظر إلى المثال الأكثر شهرة في السوق وهو أوبر، حيث يقود السائقون العاديون سياراتهم الخاصة لأجل أشخاصٍ آخرين يستخدمون تطبيقًا واحدًا فقط للتواصل والعمل فيما بينهم.

هناك أمثلة أخرى: إير بي إن بي، حيث يقيم الناس في منازل الآخرين دون الحاجة إلى الإقامة في الفنادق التقليدية، وزيبكار، حيث يمكن لأي شخص استئجار السيارات من أشخاصٍ آخرين، دون الحاجة إلى البيروقراطية المتأصلة في إجراءات تأجير السيارات.


في مقالنا المقبل، سنكمل استعراض النقاط، ولكن في تلك المرة ستكون نقاط ضعف خدمات الاقتصاد التشاركي ، التي هي في حقيقة الأمر، أسوأ مما تتخيلوا! تابعوا معنا.